المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هكذا هي نقاشاتنا الآن !


الامل في الله
30-05-2013, 02:41 PM
الى متى ؟


https://fbcdn-sphotos-b-a.akamaihd.net/hphotos-ak-frc3/378072_10151635808364630_2062436659_n.jpg

" ان المشكل ليس في سنواتنا التي ضاعت و لكن سنواتنا القادمة التي ستضيع حتما إذا واجهنا الدنيا بنفس العقلية ."

د. مصطفى محمود

الفتى الكهول
30-05-2013, 10:54 PM
قال عثمان بن زائدة، قلت للإمام أحمد: العافية عشرة أجزاء تسعة منها في التغافل، فقال: "العافية عشرة أجزاء كلها في التغافل "
نعم والله انه العافية بعينها
لأن الناس جبلوا على الخطأ ومن الغباء والحماقة ان ننتظر من الناس ان يفعلوا ما نريد أو ان يقولوا ما نريد
بل يجب ان نتعامل مع الناس معاملة واقعية مرنه تأخذ في حسبانها طبيعة الناس التي جبلت وتعودت على الخطأ
لذلك الإيمان بأن كل بنو آدم خطاء يقتضي ان نتغافل عن تلك الأخطاء مالم تجر مفاسد
مذاهب الناس في الخطأ مختلفة

لا أعلم لماذا نملأ حياتنا بتتبع الأخطاء والإصرار على مناقشتها ونفقد بذلك
دقائق وساعات بل ربما أيام نناقش ونغضب وعندما نتسامح تبدأ الذكرى
ونتذكر تلك اللحظات المؤلمة
ومالنا لا نتذكر؟
وقد سمحنا لتلك الأخطاء ان تتخذ لها مكانا في ذاكرتنا بمناقشتها والبحث في ثناياها
وذهبت أيامنا كلها حزنا في حزن
لو أمعنا النظر في قول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله -: "وليس من شرط أولياء الله المتقين ألا يكونوا مخطئين في بعض الأشياء خطأ مغفوراً لهم، بل ولا من شرطهم ترك الصغائر مطلقاً، بل ولا من شرطهم ترك الكبائر أو الكفر الذي تعقبه التوبة"[7].

قال أولياء الله المتقين
فما بالنا ببقية الناس؟



يجب علينا التغافل والتغاضي عن الاخوة ..
كما يجب علينا حمل الكلام على محمل الحسن ما أمكن ذلك ..

الفتى الكهول
30-05-2013, 10:56 PM
قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "لا تظنَّ بكلمة خرجت من أخيك المؤمن إلا خيراً، وأنت تجد لها في الخير محملاً"

وقال الإمام ابن القيم: "من أساء إليك ثم جاء يعتذر من إساءته، فإن التواضع يوجب عليك قبول معذرته، حقاً كانت أو باطلاً، وتكل سريرته إلى الله.. ".

ثم قال: "وعلامة الكرم والتواضع أنك إذا رأيت الخلل في عذره لا توقفْه عليه ولا تحاجَّه، وقل: يمكن أن يكون الأمر كما تقول، ولو قضي شيء لكان، والمقدور لا مدفع له ونحو ذلك".

قال الإمام الشافعي: "الكيس العاقل؛ هو الفطن المتغافل"

وكفانا قول المصطفى ((يُبْصِرُ أَحَدُكُمْ الْقَذَاةَ فِي عَيْنِ أَخِيهِ وَيَنْسَى الْجِذْعَ فِي عَيْنِهِ))

الفتى الكهول
30-05-2013, 10:58 PM
يقول ابن الجوزي : ما يزال التغافل عن الزلات من أرقى شيم الكرام فإن الناس مجبولين على الزلات والأخطاء فإن اهتم المرء بكل زله و خطيئه تعب واتعب , والعاقل الذكي من لا يدقق في كل صغييره أو كبيرة مع أهله و جيرانه وزملائه كي تحلو مجالسته وتصفو عشرته .

الفتى الكهول
30-05-2013, 10:59 PM
احذروا اخوتي أن يوغر الشيطان بين صدوركم ..

الامل في الله
30-05-2013, 11:57 PM
جزاكم الله خيرا و احسن اليكم اخي الفاضل الفتى الكهول , و الله نسال ان يحفظ الفضيلة و اهلها و ينصر بهم كلمة الحق و الدين امييييييييييييييييييييييييين .

فجر أمة
31-05-2013, 05:58 PM
صدقتي يا أخيه
وبوركتما نفع الله بكما ..
هل من دورات لتطوير الذات وتنميتها هنا ! ..

هل لنا بمراسلة الدكاترته الذين يهمهم أمر الدين (الملتزمون)
لأن الحملة بحاجة ماسة لبعض الدورات .