المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سورة الأعلى


أم القاسم
08-06-2014, 02:50 PM
87- سورة الأعلى


(بسم الله الرحمن الرحيم)

سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى (1) الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2) وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3) وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى (4) فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى (5) سَنُقْرِئُكَ فَلا تَنسَى (6) إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7) وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8) فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتْ الذِّكْرَى (9) سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10) وَيَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى (11) الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى (12) ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَا (13) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى (14) وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى (15) بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (16) وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17) إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الأُولَى (18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى (19)


الاستماع للسورة بصوت الشيخ محمد صديق المنشاوي وترديدها - المصحف المعلم - (هنا) (http://ar.islamway.net/recitation/8665/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D9%84%D9%89) أو (هنا ) (http://net.el-moslem.com/Quraan/Al-Minshawi-Hafs_Almoalim/087.mp3)
الاستماع للسورة بصوت الشيخ محمود خليل الحصري وترديدها - المصحف المعلم - (هنا) (http://ia600209.us.archive.org/23/items/Al-Husaree_Almoalim/087.mp3)

أم القاسم
08-06-2014, 02:51 PM
سورةُ الأعلى – مكية

1 سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ : نزِّه ربَّك ذاكرًا اسمهُ بلسانِك.

1 الأَعْلَى : الذي لهُ عُلو الذاتِ والقدرِ والقهرِ.

2 فَسَوَّى : فأتقن خلقهُ وأحسنهُ.

3 فَهَدَى : يسَّر لهُ ما يناسبُه.

4 الْمَرْعَى : الكلأ الأخضر.

5 غُثَاءً : هشيمًا جافًا.

5 أَحْوَى : متغيرًا.

7 إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ : إلا ما أراد اللهُ أن ينسخ تلاوته وحكمه ويُنسيك إياهُ.

8 لِلْيُسْرَى: للطريقة المُيسَّرة في شريعتك وحياتك.

12 يَصْلَى النَّارَ : بدخلها ويقاسي حرَّها.

14 أَفْلَحَ : فاز وظفر بالمطلوب.

14 تَزَكَّى : طهَّر نفسه من المعاصي وحلاها بالطاعة.

18 إِنَّ هَذَا : أي من قوله {قدْ أفلحَ من تزكَى }

أم القاسم
08-06-2014, 02:55 PM
{ سورة الأعلى }

{ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأعْلَى (1) الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2) وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3) وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى (4) فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى (5)}

نَزِّه اسم ربك الأعلى عن الشريك والنقائص تنـزيهًا يليق بعظمته سبحانه, الذي خلق المخلوقات, فأتقن خلقها, وأحسنه, والذي قدَّر جميع المقدرات, فهدى كل خلق إلى ما يناسبه, والذي أنبت الكلأ الأخضر, فجعله بعد ذلك هشيمًا جافًا متغيرًا.


{سَنُقْرِئُكَ فَلا تَنْسَى (6) إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7) }

سنقرئك -أيها الرسول- هذا القرآن قراءة لا تنساها, إلا ما شاء الله مما اقتضت حكمته أن ينسيه لمصلحة يعلمها. إنه - سبحانه- يعلم الجهر من القول والعمل, وما يخفى منهما.


{ وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8) }

ونيسرك لليسرى في جميع أمورك, ومن ذلك تسهيل تَلَقِّي أعباء الرسالة, وجعل دينك يسرًا لا عسر فيه.


{ فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى (9)}

فعظ قومك -أيها الرسول- حسبما يسرناه لك بما يوحى إليك، واهدهم إلى ما فيه خيرهم. وخُصَّ بالتذكير من يرجى منه التذكُّر، ولا تتعب نفسك في تذكير من لا يورثه التذكر إلا عتوًّا ونفورًا.


{ سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10) وَيَتَجَنَّبُهَا الأشْقَى (11) الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى (12) ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَا (13) }

سيتعظ الذي يخاف ربه, ويبتعد عن الذكرى الأشقى الذي لا يخشى ربه, الذي سيدخل نار جهنم العظمى يقاسي حرَّها, ثم لا يموت فيها فيستريح, ولا يحيا حياة تنفعه.


{ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى (14) وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى (15)}

قد فاز مَن طهر نفسه من الأخلاق السيئة، وذكر الله, فوحَّده ودعاه وعمل بما يرضيه, وأقام الصلاة في أوقاتها؛ ابتغاء رضوان الله وامتثالا لشرعه.

{بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (16)}

إنكم -أيها الناس- تفضِّلون زينة الحياة الدنيا على نعيم الآخرة.

{ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17)}

والدار الآخرة بما فيها من النعيم المقيم, خير من الدنيا وأبقى.

{ إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الأولَى (18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى (19)}

إن ما أخبرتم به في هذه السورة هو مما ثبت معناه في الصُّحف التي أنـزلت قبل القرآن، وهي صُحف إبراهيم وموسى عليهما السلام.

أم القاسم
08-06-2014, 02:57 PM
العنــاصر

1- تعظيم الله عز وجل
2- الإقرار برسالة مُحمد صلى الله عليه وسلم
3- حقيقة رسالة محمد صلى الله عليه وسلم
4- مقومات الفلاح