المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : " ألهمنا نفحة ضياء "...(تواصل خاص)


الامل في الله
21-10-2008, 02:49 AM
http://alfadela.net/fup/uploads/images/7e29031103.png

الحمدُ لله وحدَهُ والصلاةُ والسلامُ على منْ لا نبِيَّ بعدَهُ

أمــا بعدُ :

إنَّ المُتأمِّــلَ في كـتـابِ اللهِ جــلَّ وعلا يجدُهُ انتهجَ سُبلا شتَّى في الدعوةِ إلى الحقِّ

منْ تعريفٍ باللهِ تباركَ وتعالى وزجْرٍ بالوعْـدِ و الوعيدِ ودعْوةٍ للتأمُّلِ في مَخلوقاتِ اللهِ ..

بالإضافةِ إلى الأسلوبِ القصصيِّ الذي يُعتبرُ منْ أهمِّ الأســاليبِ التـي ركزَّ عليْها الذكـرُ الحكيمُ

والذي يتجلَّى في أمْرِ الباري عزّ وجلَّ لرسولِهِ صلَّى اللهُ عليهِ و سلَّمَ بِقصِّ مـا أوحِيَ إليْهِ علَى النـاسِ:

"فاقصُصِ القَصَصَ لعلَّهُمْ يتفكَّرون"[سورة الأعراف:176].


http://alfadela.net/fup/uploads/images/858fcc49bc.gif (www.alfadela.net)


إنَّ النــاظِرَ في القصَّةِ، ليَجدُها مِنْ أقربِ الوسائلِ التَّربويّةِ إلى فِطرةِ الإنسانِ

وأكثرِ العواملِ النفسيَّةِ تأثيرًا فيهِ، وذلِكَ لِمـا فيها منَ المُحاكاةِ لحالةِ الإنسانِ نفسِهِ،

فترى المُتلقِّي يعيشُ بكُلِّ كِيانِهِ أحْداثَ القصَّةِ وكأنَّهُ أحدُ أفرادِها، بلْ وكأنَّهُ بطلُها والشاهِدُ على أحداثِها،

فَيرَى منْ خِلالِهَا كُلاًّ مِنَ السَّابقِ إلى الخَيراتِ والظالمِ لنفسِهِ، مـا في النفسِ منْ أحاسيسَ

ومـا يجري في خُلدِهِ منْ خواطـرَ، كلُّ ذلكَ منْ خِلالِ تفاعُلِهِ معَ تلكَ القصَّةِ.

http://alfadela.net/fup/uploads/images/eea9a58d0d.png

لِهذا فقدْ بلَغتِ القصَّةُ منَ التأثيرِ والجـاذِبيَّةِ ما لمْ تبلُغْهُ أيَّةُ وسيلةٍ أُخرى منَ الوسائِلِ الدَّعويةِ

أو التربَويّةِ أو التعليميَّةِ لا سِيمــا إنْ كــانتْ بأُسلوبٍ شيِّقٍ وبيانٍ رائقٍ لها.

وهذا ما جعلَها تُصبِحُ مَدخلا طبِيعِيَّا مُيسَّرًا يَدخُلُ منهًُ أصحابُ الرسالاتِ والإيديولوجياتِ،

والقادةُ والدُّعاةُ إلى كِيانِ المُتلقِّي ولُبّهِ، ليُلقُوا فيهِ بِما يوْردُونَهُ عليهِ منْ مُعتقداتٍ و أفكــارٍ.

::

فكانتِ القصَّةُ وسيلةَ اعتبارِ واتِّعاظٍ منْ خِلالِ النظرِ في سُنَّةِ اللهِ النَّافذَةِ في عِبادِهِ،

وكــانتْ و ما تزالُ سببًا في إخراجِ النَّاسِ منْ ظُلمةِ الذُّنوبِ إلى نُورِ الإيمــانِ،

بلْ وتُعتبرُ صمَّامَ أمــانِ لعِبادِ اللهِ الصَّالحينَ ووسيلةً ناجعةً لتثْبيتِ قُلوبِهمْ علَى الدِّينِ.

وحسبُنـا أنَّهـا منهجٌ ربــّانــيٌّ "نحنُ نقُصُّ عليكَ أحسنَ القصَصِ"[يوسف:3]،

http://alfadela.net/fup/uploads/images/eea9a58d0d.png

منْ هُنــا ارتأَتْ حمْلةُ الفضـيلَةِ أنْ تجْعلَ منْ هذا النّهجِ الرَّبــانِيّ سبيلا لها للدَّعوةِ إلى اللهِ جلَّ و علا،

لكــنْ هذهِ المرّة لن نَكــونَ لوحدِنــا ، بلْ ستكــونُ أنتَ عزيزي القارئُ الداعيَةَ الأوّلَ

والعُنصرَ الأهَمَّ في هذا النَّهجِ المُقترحِ ، كيــــــــــفَ ؟؟


مــا عليكَ إلا أنْ تبْعثَ لنَــا بقصَّــةِ التزامِكَ أو التِزامِ أحدِ أصْدقائكَ الذينَ عايشْتَ هدايتَهُمْ عنْ قُربٍ،

لتقُـومَ الحملةُ إنْ شاءَ اللهُ ببَلورةِ هذهِ القصصِ بأسلُــوبٍ شيِّقٍ وجذَّابٍ - معَ مُرعاةِ خُصوصِيَّةِ صاحِبِ القصَّةِ

أوْ صاحِبتِهَا- لِتكُــونَ موضوعًا في الأعدادِ المُقبلَةِ من مجلَّةِ الفضيلَةِ .

فراسِلنـا عبرَ الخاصّ و قُمْ بإيداعِ مُشاركتِك لتكــونَ نِبراسًا للغافِلينَ

وتثْبيتًا لقُلوبِ عبادِ اللهِ الصَّالحيــنَ.

ملحــوظة : يتمُّ تسليمُ المواضيعِ في الورشة الخاصة باعداد و تنسيق رسائلكم فتابعونا هناك ..ِ.

كاتبونا هنا

على حسـاب الحمـلة بالفيس بـوك .
https://www.facebook.com/alfadeelaa?ref=br_rs

بيرونى اليوم والغد
22-11-2008, 02:52 AM
عاوز احصل على المطبوعات الخاصة بكم علشان انشرها

أم القاسم
22-11-2008, 10:52 AM
جزاك الله كل خير أخى فى الله

الموضوعات التى قمنا بعملها هى الموضوعات الغير مثبتة هنا فى قسم الجولة التعريفية بعضها تحتوى على كتيبات تحث على الفضيلة خاصة بالأشبال

ولكن هلا أخى فتحت موضوع فى قسم الاقتراحات والتواصل ليتواصل طاقم الاشراف معك عن الكيفية والمكان الذى سيتم النشر فيه وتخبرنا عن آثار هذا ونتاجه
أى تصبح سفيرا للفضيلة فى المكان الذى ستنشر فيه

نتظر موضوعك أخى فى قسم الاقتراحات والتواصل

وجزاك الله كل خير وجعله الله فى ميزان حسناتك ورزقك الله الفردوس الأعلى

هنــــا
http://www.alfadela.net/forumdisplay.php?s=&daysprune=&f=30